"/>
 
 
فلاشات إخبارية
 
توزيع حصص غذائية على طلاب الإمداد للرعاية والتأهيل - بنت جبيلكلنا إمداد: 2300 عائلة فقراء وأيتام ترعاها جمعية الإمداد في بعلبك استلمت الحصص الغذائيةكلنا إمداد: من صدقات الخيرين جمعية الإمداد وزعت الحصص الغذائية على 1100 عائلة فقراء وأيتام في الهرملورشة فوبيجو حرفية في مركز الإمداد الرعائي - الهرملورشة في العلاج النفسي لأهالي تلامذة مركز الإمداد الرعائي - بعلبكأسبوع أنشطة مدرسة الإمام الباقر (ع) - راشكيداورشة الوقاية من فايروس كورونا في مراكز الإمداد الرعائيةورشة توعوية حول فايروس كورونا في مركز الإمداد الرعائي - بعلبكنشاط رياضي لتلامذة الإمداد الرعائي - حاروف مع رابطة جمهور النجمة كفررماناتحاد بلديات كسروان في ضيافة مركز الإمام علي (ع) للرعاية – المعيصرة بحضور رئيس بلديتها
رئيسية الموقع معرض الملتيمديا youtube facebook twitter البريد الإلكتروني البحث
الصفحة الرئيسية
رسالة، أهداف، سياسات
من نحن
كيف تكفل يتيماً
لمشاركتكم (صندوق الصدقة)
أنواع المساعدات
مراكز الرعاية والتأهيل
مدارس ومعاهد الإمداد
مراكز الرعاية الاجتماعية
ساهم في إنشاء مشروع خيري
البيانات وصدى الإمداد
نفتخر بتواصلكم معنا
متفرقات - مراكز الرعاية والتأهيل  
 
المهرجان الرياضي السنوي مدادٌ من نور المهدي لمراكز الإمداد للرعاية والتأهيل
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

المهرجان الرياضي السنوي "مدادٌ من نور المهدي" لمراكز الإمداد للرعاية والتأهيل
إيهاب حمادة: نحن مع محاربة الفساد ووقف الهدر

نلعب.. نركض.. نضحك سوياً..
خمسُ مراكز لذوي الاحتياجات الخاصة اجتمعوا في مهرجان رياضي ليكونوا جسمًا واحدًا وروحًا واحدة.. كيف لا والبراءة تجمعهم..
إنهم تلامذة الإمداد للرعاية والتأهيل..
جاءوا من بنت جبيل، النبطية، بيروت، الهرمل، وبعلبك ليلتقوا في مخيم الإمداد الصيفي في بلدة الطيبة البقاعية، حيث أقيم مهرجان رياضي برعاية النائب الدكتور إيهاب حمادة، تحت عنوان: "مداد من نور المهدي".
بدأ المهرجان على وقع موسيقى عزفتها فرقة من كشافة الإمام المهدي (عج) - قطاع بعلبك - مفوّضية البقاع، ثم حمل الشعلة وإشعالها وحرق نجمة إسرائيل.
وبعد استعراض الفرق، انطلق المشاركون إلى التباري في عدة ألعاب رياضية (الجري، السباق، شد الحبل، تتابع الحواجز، كرة القدم، إصابة الهدف...)، في أجواء من الحماس والتحدي والروح الرياضية، فهنا تسمع ضحكاتهم البريئة، وهناك تطرب لعذب أغانيهم، وهنالك تراهم يحتفلون بفوز فريقهم.. كانوا كالملائكة تعلو ضحكاتهم وتشجيعهم سماء البقاع..
وعند اختتام الألعاب الرياضية، أقامت مراكز الإمداد الرعائية احتفالاً تكريمياً لهم، برعاية النائب الدكتور إيهاب حمادة، وحضور المدير العام لجمعية إمداد الإمام الخميني (قده) - لبنان النائب السابق الحاج محمد برجاوي، مدير جمعية الإمداد في بعلبك الحاج عبد المنعم نون، مدير جمعيّة جهاد البناء الإنمائية في البقاع الحاج خالد ياغي، نائب رئيس بلدية دورس الحاج مروان كانجو، مدير مركز الشهيد فرج بلّوق في الهيئة الصحية الإسلامية الدكتور جمال طليس، ممثل القسم الثقافي في البقاع سماحة السيّد فايز شكر، الحاج قاسم فرج ممثّلاً عن مسؤول منطقة البقاع الحاج الدكتور حسين النمر، ممثّلين عن مؤسسات الشهيد والجرحى في البقاع، فعاليات تربوية واجتماعية، وأهالي التلامذة..
بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم للقارئ عباس عثمان، تلاها فقرة إنشادية قدّمها التلامذة عربون حبهم وانتمائهم لمن رعاهم وأخذ بيدهم إلى بر الأمان. وللإمام المهدي (عج) كانت فقرة فنية من روضات مركز الإمداد للرعاية والتأهيل بعنوان "زعلان كتير القمر".
ثم ألقى النائب حمادة كلمة قال فيها: "تشكل هذه المراكز التي تهتم بأبنائنا من ذوي الاحتياجات الخاصة وترعاهم وتنمي مواهبهم وقدراتهم، أحد العناوين الكثيرة والمبادئ التي رفعها الإمام الخميني(قده) العظيم في ثورته، وكانت جمعية الإمداد إحدى ثمرات شجرته المعطاءة."
وأضاف: "خدمتنا للأطفال الذين ترعاهم هذه المراكز هي خدمة لنا في صحيفة أعمالنا، لأننا عندما ندخل البهجة إلى قلوب هذه الشريحة من مجتمعنا، ونرسم البسمة على محياهم ننال الأجر والثواب."
ورأى أن "هذه المؤسسة تحاول أن تحقق جزءا من الرؤية المهدوية، لأن في عملها عدالة بتأمين الرعاية لذوي الاحتياجات الخاصة".
وأشار إلى أن "مراكز جمعية الإمداد، وغيرها من المؤسسات الإنسانية والاجتماعية، كانت خلال سنوات طويلة بديلاً عن الدولة التي غابت عن تقديم الخدمات لأهلنا ولشعبنا المضحي، ونحن في حزب الله، مع محاربة الفساد ووقف هدر المال العام، ومحاسبة الفاسدين، وعلى خط آخر نطالب الدولة بمواصلة دعم المؤسسات التي ترعى الفئات الفقيرة والمحتاجة إلى الرعاية الاجتماعية والإنسانية".
وختم حمادة: "سد العجز مصادره معروفة، ولا يكون بالطبع على حساب الشرائح الاجتماعية الضعيفة، وهؤلاء الفقراء هم أولى بالدعم من الذين تراكمت أموالهم في المصارف".
كلمة جمعية الإمداد ألقاها مديرها العام الحاج محمد برجاوي، استهلها بشكر كل الإداريين والعاملين في مراكز الإمداد على صبرهم وتفانيهم وعطائهم وهمتهم العالية لرعاية هذه الحالات الخاصة. وقال: "هذه الجمعية لم تكن قادرة على العطاء طيلة 33 عاما، لولا بركات الإمام الخميني وبركات الولاية، وتضحيات الشهداء والجرحى والأسرى والمجاهدين على امتداد الوطن، وقد باتت فروعها وتقديماتها وبركاتها تعم كل أنحاء لبنان". 
وختاماً قدم مدير مخيم الإمداد ماجد زغيب دروعاً تقديرية للنائب حمادة ولبرجاوي، وللحكم الرياضي قاسم الأطرش، ثم وزعت الميداليات (الذهبية والفضية والبرونزية) على الفائزين، إضافة إلى ميداليات مشاركة لجميع التلامذة.
قدّم الاحتفال الأستاذ حسين مدلج.


الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

لتبرعاتكم ومساهماتكم وتكفّل يتيم يرجى الإتصال عبر:
المركز الرئيسي : لبنان - بيروت - حارة حريك(المدخل الغربي) - خلف المجلس - قرب مطعم خليفة - بناية الإمداد
76641631 00961
الى الاعلى آخر تحديث: 2021-06-04 الساعة: 11:30