فلاشات إخبارية
 
4 حزيران: ذكرى رحيل الإمام الخميني (قده)يوم القدس العالمي: القدس درب الشهداءجمعية الإمداد توزع وجبات غذائية على عوائلها في بعلبكالإمداد توزّع الحصص التموينية على عوائلها في بيروت وجبل لبنانالإمداد الرعائي - بعلبك في زيارة لمدير مستشفى دار الأمل الجامعي1400 أسرة أيتام وفقراء تستلم الحصص التموينية من جمعية الإمداد في شهر رمضان المباركجمعية الإمداد توزع 250 وجبة إفطار على عوائلها في بعلبكتوزيع حصص غذائية على طلاب الإمداد للرعاية والتأهيل - بنت جبيلكلنا إمداد: 2300 عائلة فقراء وأيتام ترعاها جمعية الإمداد في بعلبك استلمت الحصص الغذائيةساهم معنا لنكون.. كلنا إمداد
رئيسية الموقع معرض الملتيمديا youtube facebook twitter البريد الإلكتروني البحث

الصفحة الرئيسية
رسالة، أهداف، سياسات
من نحن: نبذة عن الإمداد
كيف تكفل يتيماً
لمشاركتكم (صندوق الصدقة)
أنواع المساعدات
أيام الخير
مراكز الرعاية والتأهيل
مدارس ومعاهد الإمداد
مراكز الرعاية الاجتماعية
جمعية كشافة الإمداد
أنشطة وأخبار الإمداد المتفرقة
ساهم في إنشاء مشروع خيري
رحلات ومخيمات كشفية
البيانات وصدى الإمداد
نداء حالة خاصة
ساهم معنا
نفتخر بتواصلكم معنا
فارسي
English
أرشيف، أحداث، ثقافة عامة
صدى الإمداد في الإعلام  
 
العهد الإخباري: العطاء دفء .. وقود الإنسانية
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

العطاء دفء .. وقود الإنسانية

هنا، العطاء دفء، مع كل ما تحتويه كلمة الدفء من معانٍ حسيّة جميلة، وعملية واقعية، هنا الدفء من القلب إلى القلب كما يقال .. ومن القليل إلى كثير مما تحتاجه عائلاتنا في مناطق بعيدة، جبلية، ونائية، تحديداً مادة التدفئة الأولى “المازوت”.
أهمية هذا المشروع الذي تقدمه جمعية الإمداد الخيرية، أنه يسد فراغاً كبيراً في منظومة واجبات الدولة أمام مواطنيها، العاجزين عن تأمين مواد التدفئة في فصل الشتاء والثلوج .. فكانت الفكرة البسيطة جداً، والناجحة جداً وهي التالية: بـ 10.000 ل.ل ساهم بمشروع التدفئة لـ 5200 أسرة أيتام وفقراء ترعاهم جمعية الامداد الخيرية.

قصير
لتوضيح الصورة أكثر، الحاج يعقوب قصير ـ مدير العلاقات العامة وشؤون التطوع في جمعية الإمداد الخيرية، يشرح لموقع “العهد” خصائص مشروع التدفئة، ضمن حملة “العطاء .. دفء”، فيذكر أن “الجمعية أصلاً تقدم مادة المازوت منذ 33 سنة ضمن مشروع مساعدة العائلات في المناطق النائية والفقيرة، ولكن ما اختلف هو الكمية التي بدأنا بزيادتها بما يتناسب مع حاجة المنازل والعائلات”.
“آخر 10 أعوام لاحظنا في الجمعية أنه لا بد من زيادة كمية المازوت المقدمة للمنازل، خصوصاً تلك البعيدة والجبلية، لذلك صارت الكمية المعتمدة في هذا العام تتراوح ما بين 200 إلى 300 ليتر مازوت لكل عائلة، وذلك بحسب عدد الأفراد والحاجة” يضيف قصير.
ثم يبيّن لنا، كيف أنه  “من خلال المشاركة بمبلغ زهيد يبلغ 10 آلاف ليرة لبنانية، يمكن إدخال الدفء إلى 5200 أسرة موزعة على أكثر من 310 قرية وبلدة، وهنا لا بد من التذكير أن أكثر المناطق حاجة هي منطقة البقاع الأوسط والهرمل والبقاع الغربي”.
يجزم قصير لموقعنا أنه "لولا دعم الناس والأحبة والخيّرين لما استمر هذا المشروع الإنساني، لذلك يجدد الدعوة لمن يريد ويستطيع، للمشاركة في دعم هذا المشروع من خلال المساهمة بـ 10 الاف ل.ل شهرياً يمكن إيداعها في حساب الجمعية في القرض الحسن بعنوان مشروع التدفئة، أو عبر صندوق الصدقة لمشروع التدفئة، أو عبر مكاتب الجمعية، لأن الاستمرار هو المهم، وتوسيع رقعة التقديمات هو الهدف لكي لا يدخل البرد إلى بيوت ناسنا وعائلاتنا وهو ما نسعى إليه، وسنصل إليه بعون الله، ومحبة الناس وبصيرتها”، يختم قصير.

المصدر: العهد الإخباري
17-12-2019
https://www.alahednews.com/article.php?id=14176&cid=125
 


الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
لوحة المفاتيح العربية
رمز التأكيد

لتبرعاتكم ومساهماتكم وتكفّل يتيم يرجى الإتصال عبر:
المركز الرئيسي : لبنان - بيروت - حارة حريك(المدخل الغربي) - خلف المجلس - قرب مطعم خليفة - بناية الإمداد
822054 3 00961
الى الاعلى آخر تحديث: 2020-06-03 الساعة: 18:50